ChroniquesDéliresMe, Myself & I

تخمينات

بدأت خيوط من النور تخترق ظلام الغرفة

 

ذاك الجسد ملقى على الفراش

 

بدأت أتساءل و أنا أتعمد إغلاق جفنتي

 

أ هي نهاية الحلم أم هي عودة إلى الواقع؟

 

حلم يراودني كلما أسكن إلى نفسي

 

حلم يشدني إلى ما لا أدري

 

واقع يحاصرني كلما تنفتح أعيني

 

واقع يسير على وقع الماضي

 

أغلق عيني, أخفي رأسي و أتوارى

 

أحاول الهروب بينما ذاك النور الهادئ يخترق خلوتي

 

تتحول الخيوط إلى حبال تكبلني

 

أجري, أختبئ, أتوسل وأكتم نفسي

 

شعاع الفجر يتحول إلى إشعاع معمي

 

إشعاع حارق ينزع الغطاء عن ذاك الجسد الممدد

 

جسد هامد, عليل و معتل

 

انتهى الحلم و بدأ وقع الأرجل في ممرات البناية

 

وقع أرجل و أصوات من حولي

 

أصوات بانت لي غريبة, تسبب الصمم

 

إعتراني إحساس مذهل, ذهول تساؤل

 

سحب حجبت تلك الأشعة, تنفست,

 

 أفرجت عن أعيني من سجن جفوني

 

إستويت و بدأت تلك الجثة فالتحرك

 

وقفت و نظري هائم في ما لا أدريه

 

قطرات ثم سيل من الماء ينهمر فوق رأسي ثم يسيل على جسدي

 

ماء بارد ينفث روحا في جسم جامد

 

غليان ثم رائحة تنبعث و توقظ حواسا ظننتها انعدمت

 

جلست قبالة النافذة أتأمل

 

قهوة و سيجارة

 

سيجارة تحترق و أنا أنظر و أتساءل

 

هل هي تحرقني أم هي تحترق من أجلي؟

 

راودتني رغبة فالعودة والإنطراح

 

انقشع الغيم و أعماني الشعاع

 

و لقيتني أسيرا لواقع لا طالما حاولت تجنبه

 

و رن جرس الهاتف…

3 réflexions au sujet de « تخمينات »

  1. احببت هذه التخمينات,و اردت لو طال صراعك مع الواقع,و لكن يبدو ان هاتفك انقذك….
    تحياتي الصادقة

  2. الأخ العزيز أمين

    لغتك جزلة ومتميزة، جملك أدخلتنى فى جو من الترقب واستنفرت حواسى لاكتشاف الغموض الذى تحمله، أتمنى أن تكتب القصة القصية ذات الحبكة وتدرب على الوصف استثمارا للملكات التى تتمتع بها
    وفقك الله

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. Apprenez comment les données de vos commentaires sont utilisées.